{get_hook}header{/get_hook}

ساهم معنا لمجتمع طريق النجاح نظيف


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات طريق النجاح، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





العوامل المختلفه بين عدوة الدولة الاسلاميه الحاليه وبين عام 2007

لمشاهدة الروابط يلزمك التسجيل العوامل المختلفه بين عدوة الدولة الاسلاميه الحاليه وبين عام 2007 دوله العراق الاسلاميه 2012 سيطره , استعاده الولايات



08-10-2012 04:15 مساء
ياسر
مسلم موحد
{get_hook}writer_info_top{/get_hook}
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 11-28-2008 06:31 مساء
رقم العضوية : 1
المشاركات : 3537
الجنس : ذكر
الدعوات : 2
قوة السمعة : 38
موقعي : زيارة موقعي
 offline 
{get_hook}writer_info_down{/get_hook}

ساهم معنا لمجتمع طريق النجاح نظيف

{get_hook}show_subject_text{/get_hook}


العوامل المختلفه بين عدوة الدولة الاسلاميه الحاليه وبين عام 2007

دوله العراق الاسلاميه 2012 سيطره , استعاده الولايات .

كل المعطيات على الارض تشير الى عودة الدولة الاسلاميه في العراق للسيطرة على مناطق واسعه في ولاياتها المباركه , وهذا باعتراف المرتدين انفسهم ففي الانبار اعترف قائد المرتدين وكبير الصحوه الهايس ان الدولة الاسلاميه باتت تسيطر على نصف الانبار وانه لو استمر الوضع على ماهو عليه فان الدوله الاسلاميه ستسيطر على ماتبقى من الانبار في خلال اسابيع قليله , وهاهو رئيس اللجنه الامنيه في نينوى يؤكد ان الدولة الاسلاميه باتت تسيطر على الجانب الايمن من الموصل ومناطق واسعه من الصحراء , وهاهم رموز الرده في بابل يعترفون بسيطرة الدوله على شمال الولايه ومناطق جرف الصخر واطراف بغداد الجنوبيه , وهاهي مسئول الامن في البرلمان العراقي يؤكد سيطرة الدوله الاسلاميه على مناطق في جلولاء وبني سعد وغيرها في ديالى بعد ضعف الصحوات هناك وانهيار الجواسيس (المخاتير),هذا من اقوال المرتدين وماخفي كان اعظم ,ناهيك عن العودة القويه للدولة الاسلاميه في صلاح الدين وبغداد والتي ترجمت لمئات العمليات النوعيه الهجوميه في الاسابيع الماضيه فقط , ونستنتج مما سبق ان الدولة الاسلاميه اقترب كثيرا الى وضع عام 2006 و2007 اي قبل انشاء الصحوات وتكتل الاعداء ضدها ولكن هناك عوامل مختلفه كثيره لصالح الدولة الاسلاميه بين عراق اليوم وعراق 2007 سواءا داخل العراق وخارجه وهي ,

1_الجيش الامريكي اليوم ليس كما في عام 2007 فقد كان في ذلك العام قوامه اكثر من مئتي الف جندي رسمي ومايزيد عن مئة وخمسين الفا من الشركات الخاصه اما يوم فقد فر الصليبين من العراق ومابقي من جنودهم وشركاتهم الامنيه لايزيد عن خمسين الفا على اقصى تقدير وهم منكفئون على حماية مصالحهم وسفارتهم وليس لديهم قدره على الهجوم والمباغته كما كانوا فقد تحطمت ارادتهم ولن يكون قادرين على حسم معارك لصالح المرتدين كما كانوا في السابق عن طريق الطيران او التدخل السريع .

2_عملاء اهل السنه من الاحزاب المجرمه او حتى رؤوس العشائر اليوم ليسوا كما كانوا قبل خمس سنين , فقد بانت خيانتهم وخوارهم لكل ذي عنينين فبعدما وثق الكثير من اهل السنه فيهم لانقاذهم من بطش الرافضه كما يزعمون ولبسوا عن الناس واوهموهم بان الحل في محاربة المجاهدين ودخول الجيش والبرلمان , لم يجنوا على السنه الاالخراب والهوان والاعتقال والتشريد , فقد غدر الرافضه المجوس كما عادتهم على مر العصور بهم وصاروا لايئمنون حتى على انفسهم وانتهى دورهم ولم يعد لهم كلمة وسقطوا الى مزابل التاريخ .


3_الرافضه وارباب المشروع الصفوي اليوم ليسوا كما كانوا فقد بان اجرامهم لكل الناس واصبحى لا يخفى على هل السنه عوامهم ورمزوهم ان هؤلاء لايقبلون باي وجود سني في العراق وليس لهم هم سوى محو السنه بالكامل من ارض الرافدين وضمه بالكامل الى مجوس ايران , وقد فضحت الثوره السوريه وجههم الحاقد البغيض ولن يجدوا احدا يقف معهم من اهل السنه بعد اليوم الا المختلين عقليا .

4_المجاهدون اليوم ليسوا كما كانوا في 2007 فقد تضاعفت خبراتهم وازدادت قوتهم بعدما مروا بمحن لم يعرفها التاريخ من قبل وقد عادوا من بعيد بصفوف اكثر نقاءا وبعدما سقط كل مدعيي الجهاد من المقاومة الشريفه المزعومه سواءا من الجيش الاسلامي وكتائب العشرين وجامع وحماس العراق وجيش المجاهدين وغيرهم ولم يبقى على الساحه فعليا سوى الدولة الاسلاميه وحلفائهم من انصار الاسلام , ولم يعد للاعداء اي اوراق مهمه يلعبوا بها في هذا المجال فالحرب اليوم بين طرفين لاثالث لهما الصفويين وحلفائهم من كل الاطراف والدولة الاسلاميه وحلفائهم مع الصادقين من اهل السنه .

5_اما في وضع الدول المحيطه بالعراق , فالاوضاع اليوم ليس كما كانت في السابق فأل سلول وطواغيت الاردن وقطر والذين كان لهم الدور الابرز في انشاء الصحوات وتأليب عشائر اهل السنه على المجاهدين بالمكر والمال اليوم ليسوا كما كانوا في عام 2007 فالاوضاع تغيرت كثيرا وقد كان للثوره السوريه دور كبير في ذلك التي شغلت الجميع , كما ان توحش المشروع الصفوي وتمدد اذرعته في الخليج التي باتت تشكل تهديدا خطيرا حقيقيا لحكامه خصوصا في البحرين والقطيف وتوسع الجناح الايراني في اليمن ووصول الحوثيين الى حجه وعمران بعد صعده , واختلال الاوضاع المعيشيه والاقتصاديه في الاردن شيئا فشيئا جعلت طاغوت الاردن ينشغل بحاله في الداخل اكثر فاكثر ,اما أل سلول فالمخاطر تحيط بهم من كل جانب وتقدم انصار الشريعه في اليمن يرعبهم ويخيفهم بشكل لا مثيل له وهم بين نارين فيما يخص العراق نار الدولة الاسلاميه ونار المشروع الصفوي الذي لو ابتلع العراق سيزحف عليهم من كل مكان خصوصا بعد خروج امريكا من المعادله العراقيه وتساقط عملاء ال سلول من خونة اهل السنه والصحوات ,والذي يتابع قناة العربيه هذه الايام يعرف ذلك فلم تعد تدافع عن الصفويين في العراق كماكانت ولم تعد مشغوله لحرب المجاهدين في العراق كما كانت قبل الثوره السوريه , اما الوضع في سوريا فالحال يغني عن الكلام فقد قامت ثورة اهل السنه في سوريه واهتز النظام الحديدي للنصيريين واختلت الامر على الحدود واصبح الكثير من سنة سوريا عازمين على عدم العودة الا بعد اسقاط النصيريين بالكامل بعد المجازر الكبرى التي ارتكبوها في حق اهل السنه ,وبدأ الكثير من اهل سوريا يميلون للجهاد بعد فشل كل الحلول الاخرى , بل ان الدولة الاسلاميه ارسلت مددا من جنودها لسوريا وهناك تبلور لمشروع جهادي ينموا شيئا فشيئا خصوصا بعد فشل الجيش السورس الحر في الدفاع عن الناس وقد تكون الايام القادمه حبلى بالمفاجئات , المهم ان النظام السوري اهتز بشده ولن يكون له اي دور في العراق فهو مشغول بحاله فسوريا تتحول شيئا فشيئا الى ساحه جهاديه ودوله فاشله والذي حدث بين اهل السنه والنصيريين وحلفائهم لن يندمل فاما اهل السنه واما النصريين .

الخلاصه , نتسنتج مما سبق ان الدولة الاسلاميه اليوم لن تجد في طريقها بعد عودتها القويه اليوم من وقف في وجهها قبل خمس سنين , ولذلك اقولها بكل ثقه باذن الله ان عودة الدوله اليوم ستؤدي الى التمكين الكامل ولو بعد حين بعد كسر عظام الصفويين وسحقهم في معارك كبرى قادمه لامحاله والصلاة والسلام على سيدنا محمد صل الله عليه وسلم .
{get_hook}show_subject_down_text{/get_hook}
توقيع :ياسر
{وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ}

اللهم لا تؤاخذني بما يقولون واغفر لي ما لا يعلمون

لمشاهدة الروابط يلزمك التسجيل .. حتى لا تضل الطريق




الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 03:44 صباحا
{get_hook}footer_top{/get_hook}
{get_hook}footer_bottom{/get_hook}